فقه المعاملات

Registration for this course is currently closed. If you are interested in the next offering, enter your email address below:
فقه المعاملات

مَنْ يُرِدِ اللهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ

 

    لقد توّج الله (سبحانه وتعالى) شرائعه بشريعة الإسلام، وأسبغ عليها حلية الشمول والوضوح والكمال، لتكون صالحة لكل زمان ومكان، وتُلبي جميع جوانب الحياة، وتُنظم جميع العلاقات البشرية، وترسم القوانين والأحكام التي تضبط جميع المعاملات المالية. وإنَّ من السنن الكونية والحكم الإلهية أن يبرز في كل عصر معاملات جديدة، يضطلع العلماء بمسؤولية تبيين أحكامها للناس بإلحاقها بنظائرها وتكييفها من الحيثية الفقهية. ولقد كثرت في زماننا المعاملات وتشعبت حتى صار لزاماً على طالب العلم المجد أن يسبر أغوارها ويقف على دقائقها وتفاصيلها بدراستها دراسة مستفيضة من كتاب فقهي مُعتمد.

    ولما كان كتاب ”كنز الدقائق“ للإمام أبي البركات عبد الله بن أحمد بن محمود النسفي (رحمه الله تعالى) من المتون المعتبرة عند ساداتنا الحنفية، فقد اختاره معهد الهداية ليقرأه طالب العلم من أوله إلى آخره تمهيداً لقراءة كتاب ”الهداية“ للإمام المرغيناني (رحمه الله تعالى). ولا ينتقل الطالب لكتاب ”الهداية“ المذكور حتى يتضلع من كتاب ”الكنز“ ويدرس أصول الفقه ومصطلح الحديث على منهج الحنفية. وينقسم الكتاب إلى خمسة أقسام، قد أنجز الطلبة ثلاثة منها: العبادات والأحوال الشخصية والفرائض، وشرعوا في رابعها: السياسة الشرعية. 

    أما في هذا الفصل، فسوف نتناول بعون الله القسمَ الأخير: قسمَ المعاملات المالية، ليُتمم الطلبة قراءة فصول ”الكنز“ الخمسة، ويتأهبوا لقراءة كتاب ”الهداية“ بإذن الله تعالى.

    يُدرّس قسم المعاملات في خمس دورات، تكون مدة كُلٍّ منها عشرة أسابيع، وتتوزع مفردات المنهج كما يلي: 

كِتَابُ الشِّرْكَةِ

كِتَابُ الْوَقْفِ

كِتَابُ الْبُيُوعِ

كِتَابُ الصَّرْفِ

كِتَابُ الْكَفَالَةِ

كِتَابُ الْحَوَالَةِ

كِتَابُ الْوَكَالَةِ

كِتَابُ الْمُضَارَبَةِ

كِتَابُ الْوَدِيعَةِ

كِتَابُ الْعَارِيَّةِ

كِتَابُ الْهِبَةِ 

كِتَابُ الْإِجَارَةِ

كِتَابُ الْمُزَارَعَةِ

كِتَابُ الْمُسَاقَاةِ

كِتَابُ الرَّهْنِ